ظاهرة التداول الاجتماعي، تحول حاد في عالم التداول والاستثمار

ظاهرة التداول الاجتماعي هي الاحدث والأكثر إثارة في عالم الانترنت والتي استطاعت بدورها تحويل عالم الأسواق المالية الى قرية صغيرة، اذ تقوم بربط التجار من جميع أنحاء العالم في شبكة واحدة كبيرة.

تعتمد هذه الظاهرة على تبادل المهارات التداولية بين التجار فيما بينهم، وبالتالي تولد تجارة ذكية وناجعة، مرتكزة على حكمة الحشود  والتي تمكن المستثمرين بتحويل توجههم التقليدي للاسواق إلى مستوى لم يخطر لهم التفكير به.

2231

هدية 20 $ مجانا لتجربه حساب التداول الإجتماعي من ايتورو eToro سجل الآن

لست بحاجة للإيداع من اجل الحصول على 20$ لتجربه التداول الإجتماعي

ايتورو، احد اهم الاسماء في عالم التداول الاجتماعي تحتل المراكز الاولى فيه، اذ تضم اكبر شبكة للتداولات المالية في العالم، تؤمن ان استراتيجية التداول الاجتماعي قلبت ميازين التداول التقليدي الى ابعد الحدود، وبالتالي فأنها تعمل جاهدة على تطوير أدوات جديدة وخلق  إمكانيات غير محدودة في هذا العالم كي تتيح لمستثمريها رفع نسبة نجاحهم في الاسواق المالية.

صرح “هوارد ليندزون”  المستشار العام في الشبكة، والمدير العام في ستوك تويست عن مدى ايمانه في نجاح استراتيجية التداول الاجتماعي، وعلى ان هذه الظاهرة ستشكل المستقبل الواعد للاستثمارات المالية.

كيف يعمل التداول الاجتماعي؟

شبكة التداول الاجتماعي تعمل على عدة مستويات، مما تتيح الاستفادة منها بشكل فردي بناء على أهداف الاستثمار المالي المرجوة، وبالتالي التعامل مع بيانات واحصاءات واضحة لنسبة النجاح والفشل وبناء محفظة تلائم نسبة توزيع المخاطر لكل مستثمر على حدى، والتركيز هو على ثلاثة امكانيات; مشاهدة، متابعة ونسخ.

مشاهدة: الهدف الأساسي للشبكة الاجتماعية هو تزويد مباشر للنشاطات والفعاليات التداولية، هذا يعني أنك تتعرض لما يفعله زملائك في اسواق المال في كل لحظة، وبالتالي يبقيك على علم حول ما يقوم به التجار الآخرين، الامر الذي يزودك بمعلومات قيمة حول اتجاهات الاسواق والاستراتيجيات المبتكرة والأفكار التجارية.

متابعة: بطبيعة الحال ستكون مهتم اكثر بمشاهدة نشاط بعض المتداولين اكثر من غيرهم، ولذلك باختيارك “متابعة” ستتمكن من هذا. يمكنك أيضا الحصول على مزيد من المعلومات عن كل تاجر، وحتى التواصل معهم شخصيا من خلال صفحتهم الخاصة.

 نسخ: الوسيلة الأكثر مباشرة للاستفادة من التداول الاجتماعي هو النسخ، ففي حال ان صفقة معينة في المجتمع لفتت انتباهك، يمكنك نسخها بنقرة زر بسيطة، او في حال وجدت متداول خبير صاحب العديد من الصفقات الناجحة، حيث ان احصاءاته وبياناته المعروضة امامك  تلائم استراتيجية عملك، حينها يمكنك نسخ المتداول نفسه، الامر الذي يؤدي مستقبلا الى فتح نفس تجاراته المستقبلية في محفظتك  الخاصة وبصورة تلقائية، وهكذا تكون قد استخدمت حكمة الحشود لبناء محفظة تداولية مناسبة.

مساهمة التداول الاجتماعي

كما اسلفت سابقا، فان نجاعة هذه الاستراتيجية نجحت بجذب متداولين من حول العالم كي يستثمروا بها من خلال الشبكة، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه، كيف لهذه الاستراتيجية ان تدعم فئات المستثمرين على اختلاف خبراتهم ؟

 كمتداول مبتدئ تساهم الاستراتيجية  في إطلاع ومتابعة عمليات التداول الخاصة بمتداولين اصحاب خبرة سابقة وبالتالي التعلم من طريقة تداولهم الخاصة ونسخهم  تلقائيا، وتمكنهم من التفاعل مع غيرهم من التجار للحصول على نصائح ومشورة مفيدة.

 اما للمتداولين اصحاب الخبرة فتمكنهم الاستراتيجية من توظيف الأتباع، والحصول على الاعتراف لمهارتهم، ومتابعة عن كثب لما يجري من حولهم وبالتالي اقتناص فرص اكثر، اضافة الى انضمامهم الى برامج خاصة تضمن لهم دخل اخر خارج اطار التداول.

openAccount_button